Back

صندوق أ.ر.م. (لدعم معرض الخريجين العالمي)

بإدارة وتصميم مجموعة آرت دبي، يعتبر معرض الخريجين العالمي إحدى أكثر المبادرات إلهامًا التي تهدف إلى ابتكار مشاريع تعود بتأثير إيجابي على العالم أجمع. وبما أنه أحد المكونات الرئيسية لأسبوع دبي للتصميم، يتضمن المعرض استكشاف المجالات والابتكارات المؤثرة إجتماعيا من مختلف التخصصات، بحيث تستعرض أبرز الابتكارات من خريجي الجامعات. وتتعهد أ.ر.م. القابضة بالمساهمة بما يصل إلى مليون درهم إماراتي من خلال صندوق سنوي يتم إنشاؤه لدعم الشركات الناشئة التي تركز على إحداث هذا التأثير الاجتماعي. يستثمر الصندوق في مشاريع الطلاب بهدف التشجيع على استقطاب المواهب العليا من الخريجين العالميين إلى دبي وتحويل الإمارة إلى مركز للابتكار في مجال التنمية الاجتماعية.

وسيحظى الطلاب الراغبون في تطوير مشاريعهم مع معرض الخريجين العالمي في دبي، الأسبقية للاستفادة من هذا الصندوق، بما يضمن لهم منصة مثالية في دبي، وسهولة التواصل والتفاعل مع الشركاء.

المتأهلين للتصفيات النهائية في معرض الخريجين العالمي

اختر السنة

بروفايند

الكوارث الطبيعية حتمية وتسبّب أضرارًا جسيمة للمحاصيل الزراعية وضائقة مالية للمزارعين، خاصةً عند تقاعس شركات التأمين عن تقييم الأضرار. في الهند مثلًا، ينتحر مزارع واحد كل 30 دقيقة بسبب التداعيات المادية.

"بروفايند" هو حل تأمين ذكي تم إنشاؤه لتسهيل عمليات دفع التأمين للمزارعين والتخفيف من أعبائهم. يستخدم المشروع الأقمار الصناعية وقدرة الآلة على التعلم لجعل استحقاقات التأمين أبسط وأسرع وأكثر دقة وموثوقية لكلا المزارعين وشركات التأمين، ويوفر نظام منتظم للمراقبة والتقدير والتقييم والإبلاغ عن المخاطر، كما لديه القدرة على تقييم المحاصيل الزراعية بدقة وفي الوقت المناسب بعد وقوع أي كارثة طبيعية.

يملك غوتام داديتش، المؤسس المشارك لمشروع "بروفايند" أكثر من ست سنوات خبرة في معالجة صور الأقمار الصناعية وقد ساعدته هذه الخبرة في تطوير مشروعه. شاهدوا غوتام وهو يوضح بالتفصيل كيف ساعد برنامج التسريع في معرض الخريجين العالمي في ارتقاء عمله.

تعرّف على "بروفايند"

سايف كوكينغ

يشكل البدو الذين يعيشون في مساكن مؤقتة ثلث سكان باكستان، وهم غالبًا ما يستخدمون طريقة "الحطب و3 أحجار" للطهي كونها الطريقة الأرخص بالرغم من خطورتها إذ تتسبب بما يصل إلى 20 ألف حالة وفاة سنويًا و تصيب حوالي 100 ألف شخص بجروح .

" سايف كوكينغ " عبارة عن موقد محمول وصغير الحجم، يستخدم الرمل كمادة عازلة ويقلل من كمية الحطب المطلوبة بنسبة 60%، كما أنه مجهز بنظام تهوئة. الموقد آمن وقليل التكلفة، يقضي على مخاطر نشوب الحرائق جراء عمليات الطهي في الأماكن المغلقة.

يتحدّث المؤسس والمصمم سرمد حسن جفري بشغف عن " سايف كوكينغ "، وكيف ساعدت تجربته مع برنامج التسريع في معرض الخريجين العالمي في تطوير مشروعه ليصبح أكثر من مجرد نموذج تجريبي.

تعرّف على "سايف كوكينغ"

سينجولاريتي

حتى اليوم، لم يُقابل الطلب العالمي المتزايد على حركة البيانات بالعرض المناسب، الأمر الذي سيؤدي حتماً إلى نقص في توفر النطاق الترددي حول العالم.

من هنا أتت فكرة "سينجولاريتي" للإبقاء على الاتصال الرقمي بشكلٍ منتظم ودون انقطاع من خلال توفير خدمة نقل البيانات بطريقة سريعة إلى المستهلك ومساعدة قطاع الاتصالات في عملية طرحه للجيل الخامس من أنظمة الاتصالات. "سينجولاريتي" حلّ فعّال في عصر الإعتماد المفرط على الوسائل الرقمية من حيث التكلفة والموثوقية والاستدامة.

شاهدوا مبتكر "سينجولاريتي" يوان بينغ لين وهو يصف مشروعه المميّز وتجربته مع برنامج التسريع في معرض الخريجين العالمي.

تعرّف على "سينجولاريتي"

سبكتروم

مع الزيادة المطردة في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وارتفاع الاحتباس الحراري، تشير التقديرات إلى أن مدن العالم ستشهد زيادة في درجات الحرارة تقدر بـ 5 درجات مئوية بحلول العام 2050، مما سيعبث بنظامنا البيئي ويخلّ بتوازنه.

"سبكتروم" عبارة عن دهان حراري يغيّر لونه مع تغير درجة الحرارة ويزيد بالتالي من كفاءة إستخدام الطاقة. وهو مصمّم للاستعمال على أسطح المباني بحيث ينظم درجة الحرارة فيعكسها خلال المواسم الأكثر دفئًا فيما يمتصّها في الأشهر الأكثر برودة. يوفر "سبكتروم" حل اقتصادي لتبريد المباني السلبي وهو يوفر استخدام الطاقة بنسبة تزيد عن 15٪، وبإمكانه أن يخفض متوسط ​​درجة الحرارة بمعدل 3 درجات مئوية إذا تم استخدامه على نطاق واسع.

شاهدوا ويلي كامو، المهندس العام في فريق "سبكتروم"، يحدثنا عن هذا الحل الجذري لمشكلة عالمية، والدعم الجليل الذي تلقاه وفريقه من قبل برنامج التسريع في معرض الخريجين العالمي.

تعرّف على "سبكتروم"